? بالفيديو: بعد معاناة 30 عامًا أم مخلد وأبنائها يستخرجون هويات - نهر الحب

انضم الى منتديات نهر الحب لتتمتع بالمزيا الكامله

 
 

بالفيديو: بعد معاناة 30 عامًا أم مخلد وأبنائها يستخرجون هويات

بعد معاناة 30 عامًا أم مخلد وأبنائها يستخرجون هويات
الرئيسية » أخبار عاجلة, فيديو, محليات, منوعات » بالفيديو: بعد معاناة 30 عامًا أم مخلد وأبنائها يستخرجون هويات

بالفيديو: بعد معاناة 30 عامًا أم مخلد وأبنائها يستخرجون هويات

 

 

.

.

 

.

في استجابة سريعة لقضية أم مخلد التي شغلت الرأي العام السعودي الايام الماضية وهي المراة السعودية التي تعيش في الصحراء مع أولادها بدون هويات وطنية وتعمل مع أولادها في التحطيب ليحصلون على قوت يومهم أعلنت أم مخلد اليوم أنها حصلت وأسرتها على بطاقات اثبات الشخصية.
وفرحة كبيرة غمرت المواطنة السعودية ” أم مخلد” عقب استلامها الهويات الوطنية لأبنئاها بعد معاناة استمرت ثلاثين عاماً في مراجعة الأحوال المدنية.
وكان الإعلامي الشريان قد طرح قضية ” أم مخلد” من خلال برنامج “الثامنة” ، وحكت فيه المسنة معاناتها التي تمثلت في إقامتها وأبنائها في الصحراء وعملهم في جمع الحطب وبيعه، بجانب عدم تمكن الأبناء من الذهاب للمدن خوفاً من القبض عليهم لعدم وجود اثباتاتهم ، حيث تجاهل والدهم استخراج هوياتهم.
ونشر البرنامج اليوم مقطع فيديو أظهر فرحة أم مخلد وأبنائها باستلام الهويات ، وذلك بعد 72 ساعة فقط من إثارة القضية، حيث وجه وكيل الأحوال المدنية الجهات المختصة بسرعة إنهاء معاناةالمسنة.
وقالت أم مخلد بعد استلام الهويات” تو ولدنا وكان حيينا نذهب مكة المكرمة والمدينة المنورة والدول جميعها.. من أول كنا نعيش في المريخ وليس السعودية”.
وبعد أن وصلت منزلها استقبلها أبنائها بفرحة غامرة وقاموا بتقبيل رجلها

Advertising

هل أعجبتك المقالة ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

مواضيع ذات صلة ..

التعليقات مغلقة.

مساحة إعلانية

بالفيديو .. مصطفى الآغا يقبل رأس زوجته ع...

بالفيديو .. مصطفى الآغا يقبل رأس زوجته على الهواء بعد كلمتها     . . . في لفتة أعجبت جمهور برنامج صدى الملاعب الذي يذاع على قناة «MBC»، قام الإعلامي...

23 مارس 2017 0 تعليق

تعرف علي أسرار الصينيات للحفاظ علي شبابه...

    تعرف علي أسرار الصينيات للحفاظ علي شبابهن . .   نشرت إحدي الدراسات تقرير عن أنه في الصين لا يمكنك تمييز عمر النساء، فجميعهن يظهرن وكأنهنّ في العشرينات...

13 مارس 2017 0 تعليق